ileenar:

#alturkioutoffbiprison -
يا رب فرجك لمن ضاقت به السبل إلا منك.
meshariabdulrahman:

منذ أن عرفتك أصبحت أحلامي هي تحقيق أحلامك !

مشاري عبدالرحمن
meshariabdulrahman:

يكفي أن تكون سعيدة بقربي، بقية الأشياء يمكننا إعادة ترتيبها ألف مرة إلى أن توائم سير الحياة التي نرغب بها !

مشاري عبدالرحمن
meshariabdulrahman:

تعاهدنا على أنه مهما حدث بيننا لا يجب أن ينتهي اليوم دون أن يتنازل أحدنا ويعود إلى الآخر، ودائمًا ما يكون هذا ” الأحد ” هو أنا !

مشاري عبدالرحمن
miss-riva:


في صغري .. كثيراً ما كنتُ أفكر بالعيد …. من هو .. ما هو .. شكله .. هيئته .. وحدة صوته …أحسستُ مرةً بأنه يشبهُ “صاحبَ الظل الطويل” .. وأني لن أرى منه إلا بقايا ظله ولما سألتُ أبي عنه .. قال : نامي الآن .. وغداً سيأتي العيد لِ يطرقَ أبوابَ الحي .. حاملاً معه حلوى وألعاب …. …أذكر ليلتها بأني لم أنمْ .. كانتْ تحملني أفكاري وهواجسي الليلية الى العم “عيد” .. والى سلّة ممتلئة بالحلوى والألعاب .. وبتُ أفكر .. هل هو طويل القامة بحيثُ سأرفع رأسي كثيراً لأصلَ إلى منتهاه .. وربما أصادفُ أعلى كتفيه …! هل سيأتي بسيارةٍ فخمة .. كَ تلكَ التي رأيتها في كرتوني المفضل  ربما له ابنة .. من عمري ! … سَ نلعبُ غداً انا وهي “الطميمه” … وﻻ اذكر بأني حصلتُ على مرادي وصادفتُ العم “عيد” .. حتى اني جلستُ طويلاً على عتبة البيت منتظرةً أن يأتي .. وما حدثَ .. أن أتى ..وحينَ كبرتُ … عرفتُ أن العيد ﻻ يأتي راكباً او ماشياً  ﻻ يأتي حينَ ننتظرهُ ..عرفتُ ان العيد هوَ ان ﻻ ينزفَ وطني ..والعيد ان ﻻ تبكي أمي ..والعيد ان يستقيمَ ظهر أبي ..والعيد ان تطرق انتَ بابَ خلوتي وتخبرني بأني لكَ عيد …
 
Riva~
miss-riva:

تمبلر متنفس  متنفس لكل الفاجعة التي وقعت قسرا على قلوبنا متنفس لجرحنا وإنكسارنا وذهولنا وصمتنا ونحن جميعا أمام الوجع متساوون !!
Riva~
t-okkichuu:

Shadow Box by (JooJoo)